الافتتاحية

كيف يعبد المسلم ربه بجوارحه

يقول الله جلّ شأنه وعلا في كتابه الكريم "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ"، فالحكمة من وجود الإنسان في هذه المعمورة، هي عبادة الله وحده، إضافة إلى عمارة الأرض وما إلى ذلك من موجبات الإنسان في الأرض، فالعبادة أعظم عمل يقوم به الإنسان للتقرب من الله بالأعمال والأفعال والأقوال، يعبر من خلال هذه العبادة إيمانه بالخالق وحده لا شريك له، وبإظهار الضعف والخضوع لله


 

تذكر دائما وانقشها على قلبك ما دُمتَ حياً كُن لله كما يريد..يَكُن لكفوق ما تريد، الكُل يريدك لنفسه إلّا الله يريدك لنفسك.

 وحدّث بفضل الله وافرح وإذا إنتابك العُسر فلا تسرح وإذا إنتابك اليُسر فلا تفرح، وإذا سبّك حاقد فلا تجرح و إذا مسّك الضّر فلا تكره

الصفحة 1 من 6